اسلاميات

أدعية العمرة كاملة مكتوبة



هناك الكثير من أدعية العمرة التي ينبغي على المسلم أن يحفظ ما تيسر منها عن ظهر قلب، ذلك حتى ينال عظيم الأجر والثواب، ويعود من بيت الله الحرم وقد غفر له ذنبه، لذا ومن خلال السطور القادمة، سوف نتعرف على عدد كبير من الأدعية التي تصلح أن يقولها المسلم في تلك الآونة.

ادعية العمرة في الطواف والسعي

الدعاء إلى الله عز وجل من أسمى العبادات التي يقوم بها المسلم، فهي تكون سببًا في أن يحصل على جزيل الأجر والثواب العظيم، كما أن تلك العبادة من العبادات التي لا تستدعي أي من الطقوس الدينية القبلية مثل الصلاة، فكل ما على المسلم أثناء القيام بمناسك العمرة أن يدعو الله بتلك الأدعية:

  • “اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ حَمْدًا يُوَافِي نعمك، ويكافئ مَزِيدَكَ، أحْمَدُكَ بِجَمِيعِ مَحَامِدِكَ ما عَلِمْتُ مِنْهَا وَمَا لَمْ أَعْلَمْ على جَمِيعِ نِعَمِكَ ما عَلِمْتُ مِنْها وَمَا لَمْ أَعْلَمْ، وَعَلى كُلّ حالٍ، اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ على مُحَمََّدٍ وَعَلى آلِ مُحَمَّدٍ، اللَّهُمَّ أعِذنِي مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ، وأَعِذْني مِنْ كُلِّ سُوءٍ، وَقَنِّعْنِي بِمَا رَزَقْتَنِي وَبَارِكْ لِي فِيهِ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنْ أَكْرَمِ وَفْدِكَ عَلَيْكَ، وألْزِمْنِي سَبِيلَ الاسْتِقَامَةِ حتَّى ألْقاكَ يا رب العالمين، ثم يدعو بما أحب”
  • “اللهم يا مُنزِل الطّور، يا ربَ البيت المعمور، يا حقّ يا نور، اغفرلي ذنبي، واعفُ عن خطيئتي، إنك أنت العفوّ الغفور”.
  • “اللهم أن هذا البيت بيتك والحرم حرمك والأمن أمنك والعبد عبدك وأنا عبدك وابن عبدك وهذا مقام العائذ بك من النار وحرم لحومنا وبشرتنا على النار”.
  • “اللهم إني أعوذ بك من الشك والشرك والشقاق والنفاق وسوء الأخلاق وسوء المنظر والمنقلب في المال والأهل والولد”.

أدعية العمرة كاملة

ينبغي على المسلم ألا ينطلق لسانه سوى بما يرضي الله عز وجل، خاصة إن كان في حضرة بيت الله حرام، فعلى الرغم من أنه لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أي من الأدعية التي من شأن المسلم أن يرددها في حالة إحرامه.

إلا أنه هناك بعض من الأدعية من شأنها أن تكون مستحبة في ذلك الموقف، نظرًا لعظيم الثواب الذي يعود على المسلم جراء ترديدها، لذا ومن خلال السطور التالية سوف نتعرف على الكثير من تلك الأدعية، والتي قد أتت على الشاكلة التالية:

  • اَللَّهُمَّ اغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات، وتابع بيننا وبينهم بالخيرات إنك سميعٌ قريبٌ مجيبُ الدعوات، اَللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا فَأَحْيِهِ عَلَى اَلْإِسْلَامِ، وَمَنْ تَوَفَّيْتَهُ فَتَوَفَّهُ عَلَى اَلْإِيمَانِ، اللَّهُمَّ ارْحَمْنَا إِذَا عَرِقَ الْجَبينُ، وكَثُرَ الأنينُ، وأَيِسَ مِنَّا الْقَريبُ والطبيبُ، وَبكى عَلَيْنَا الصديقُ والحبيبُ، اَللَّهُمَّ ارحمنا إذا حملنا على الأعناق، وبلغت التراقى وقيل من راق، والتفت الساق بالساق، إليك يا ربنا يومئذ المساق، وَارحَمْنَا يَا مَولانَا إِذَا وَارانَا التُّرابُ، وَوَدَّعَنَا الأحْبَابُ، وَفَارَقْنَا النَّعِيمَ، وانقطَع عَنَّا النَّسِيم، اَللَّهُمَّ كن معنا إذا نُفخ في الصور، وبُعثر ما في القبور، إليك يا ربنا يومئذٍ النشور، كن معنا يوم القيامة؛ يوم الحسرة والندامة، يوم يرى كل إنسان منا عمله أمامه، وتسألك جميع الكائنات السلامة برحمتك يا أرحم الراحمين، اللَّهُمَّ إنَا نسألك الْجَنَّةَ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ وَعَمَلٍ، ونعوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ وَعَمَلٍ”.
  • اللهم من عادانا فعادِه، ومن آذانا فآذِه، اللهم إننا ضعفاء فقوّنا، مظلومون فانصرنا، مبتلون فثبّتنا، اللهم آنس وحشتنا، وأزل كربتنا، وخفّف مصابنا، واشف مرضانا. اللهم اجعل القرآن العظيم لقلوبنا ضياءً، ولأفهامنا جلاءً، ولأسقامنا دواءً، ولذنوبنا مُمَحِّصًا، وعن النار مُخَلِّصًا، اللهم ذكّرنا منه ما نُسّينا، وعلّمنا منه ما جهلنا، وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار على الوجه الذي يرضيك عنا، اللهم اجعلنا ممن يُحِلُّ حلالَه، ويُحرِّم حرامَه، ويعمل بمُحْكَمِه، ويؤمن بمتشابهِه، ويتلوه حق تلاوته، اللهم ألبسنا به الحُلل، وأسكنا به الظُّلل، وأسبغ علينا به النعم، وادفع به عنا النِقم”.

الأدعية المستحبة في العمرة

هناك بعض الأدعية المستحبة في العمرة والتي ينبغي على المسلم أن يقوم بحفظ ما تيسر منها، حتى يكتب الله له فيضًا من الحسنات، فكثير من المسلمين يفرحون كثيرًا كونهم سوف يقومون بتأدية مناسك العمرة، ويرغبون في أن يكون ذلك على أكمل وجه.

لذا سوف نتعرف على الكثير من أدعية العمرة المستحب قولها في تلك الأيام المباركات، مع العلم أنه من أفضل ما يمكن للمسلم قوله في باديء الأمر وقبل أن يخرج من بلده متوجهًا إلى بيت الله الحرام، هي التلبية، حيث يلبي الله عز وجل فيقول :” لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ، لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لا شَرِيكَ لكَ لَبَّيْكَ، إنَّ الحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَكَ، وَالْمُلْكَ لا شَرِيكَ لكَ”.

بعد ذلك يمكنه أن يستفيض في الدعاء للمولى عز وجل كيفما شاء، مثلما يلي:

  • “يا قاض الحاجات، ويا مجيب الدعوات، ويا غافر السيّئات، يا وليّ الحسنات، ويا دافع البليّات، اللهم إنك قلت وقولك الحق: “ادعوني أستجب لكم”، وقلت وأنت أصدق القائلين: “وإذا سألك عبادي عني فإني قريب”، اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة، وهذا الجهد وعليك التّكلان، ولا حول ولا قوة إلا بك، أنت حسبنا ونعم الوكيل، اللهم لا تَرُدَّنا خائبين، ولا من رحمتك مطرودين، “سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ، وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ”.
  • “اللهم أظلني تحت ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك ولا باقي إلا وجهك واسقنا من حوض نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم شربة هنيئة مريئة لا نظمأ بعدها أبدًا”.
  • “اللهم أني أسألك الجنة ونعيمها وما يقربني إليها من قول أو فعل أو عمل وأعوذ بك من النار وما يقربني إليها من قول أو فعل أو عمل”.
  • اللهم أغنني بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن معصيتك وبفضلك عمن سواك يا واسع المغفرة، اللهم إن بيتك عظيم ووجهك كريم وأنت يا الله حليم كريم عظيم تحب العفو فاعف عني”.

شاهد أيضا : أذكار الصباح مكتوبة

أدعية مناسك العمرة كاملة

عندما يوقن المسلم بأن الله عز وجل سوف يجيب دعاءه، فإن من شأنه جل في علاه ألا يرد يديه خائبتين، فهو نعم المولى ويجيب المسلم الذي ترك ذويه من أجل التقرب إلى الله عز وجل من خلال أداء مناسك العمرة.

لكي يمن الله عليه من فضله ويزيده من عظيم الأجر والثواب، عليه ألا ينسى ذكر الله جل وعلا على أي وضعية كان فيها، فالتسبيح والتهليل من الأمور التي تدخل لقلب المسلم الهدوء والسكينة والطمأنينة، لذا نذكره ببعض من أدعية العمرة الكاملة، التي نأمل أن تكون مستجابة بأمر الله، حيث أتت على النحو التالي:

  • “اللَّهُمَّ إنَا نسألك باسمك الأعظم الأعزّ الأجلّ الأكرم الَّذِي إِذَا دُعيت به أجبت، وإِذَا سُئلت به أعطيت، اللهم يا فارج الهم ويا كاشف الغم، اللهم يا سامع الصوت ويا سابق الفوت، اللهم يا رحمن يا رحيم يا رحمن الدنيا والآخرة ارحمنا رحمة تغننا عن رحمة من سواك”.
  • “اللهم اعصمنا بدينك وطواعيتك وطواعية رسولِك صلى الله عليه وسلم، وجنبنا حدودك، اللَّهُمَّ اجْعَلْنا نُحِبُّكَ ونُحِبُّ مَلائِكَتَكَ وأنْبِياءَكَ وَرُسُلَكَ، وَنُحِبُّ عِبادَكَ الصَّالِحِينَ، اللَّهُمَّ حَبِّبْنا إلَيْكَ وَإلى مَلائِكَتِكَ وإلَى أنْبِيائِكَ وَرُسُلِكَ، وإلى عِبادِكَ الصَّالِحِينَ، اللَّهُمَّ يَسِّرْنا لليُسْرَى، وَجَنِّبْنا العُسْرَى، واغْفِرْ لَنا في الآخِرَةِ والأولى، وَاجْعَلْنا مِنْ أئمَّةِ المُتَّقِينَ”.
  • “اللهم اصرف عنّا المصائب، وردّ عنا النوائب، وكُفّ عنا كل المعائب، اللهم احلل الحبال المعقّدة، وسهّل الأمور المشدّدة”.
  • “اللهم إني أعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر”
  • “اللّهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي فيها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر”.

شاهد أيضا : أذكار المساء مكتوبة

أدعية السعي بين الصفا والمروة

الصفا والمروة هما جبلين بالمملكة العربية السعودية، وهما الذان طافت بينهما السيدة هاجر زوجة رسول الله إبراهيم صلى الله عليه وسلم، والطواف بهما فريضة في الحج أو العمرة، وذلك امتثالًا لقول الله تعالى:

“إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ” سورة البقرة الآية رقم 158

لذا دعونا نقدم لكم الكثير من أدعية الطواف التي من الممكن أن يقوم المسلم بالاستعانة بها لنيل الثواب العظيم، حيث جاءت على النحو التالي:

  • “لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده“.
  • “اللهم إنا نسألك في هذا المقام المبارك أن تكتبنا من عتقائك من النار، اللهم أعتق رقابَنا ورقابَ آبائنا وأمّهاتنا وسائر قراباتنا من النار يا عزيز يا غفّار، اللهم لا تفرّق جمعنا هذا إلا بذنبٍ مغفور، وعيبٍ مستور، وتجارةٍ لن تبور، يا عزيز يا غفور، اللهم اجعل اجتماعنا هذا اجتماعًا مرحومًا، واجعل تفرّقنا بعده تفرّقًا معصومًا، ولا تجعل معنا شقيًا ولا محرومًا”.
  • “اللَّهُمَّ اجْعَلْ لَنا مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا، وَمِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا، وَمِنْ كُلِّ بَلاَءٍ عَافِيَةً، وَاسْتُرْ عَوْرَاتِنا، وَأَصْلِحْ نِيّاتِنا، وَذُرِّيّاتِنا، وَأَحْسِنْ خَواتِمَنا، وَاحْفَظْنا مِنْ بَيْنِ أَيْدِينا، وَمِنْ خَلْفِنا، وَعَنْ أَيْمانِنا، وَعَنْ شَمائِلِنا، وَمِنْ فَوْقِنا، وَنَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ نُغْتَالَ مِنْ تَحْتِنا، يا ذا الْجَلاَلِ وَالإِكْرامِ، اللَّهُمَّ أَعْطِنا وَلاَ تَحْرِمْنا، وَكُنْ لَنا وَلاَ تَكُنْ عَلَيْنا، وَاخْتِم بِالصّالِحاتِ أَعْمالَنا، وَاشْفِ مَرْضانا، وَارْحَمْ مَوْتانا، وَبَلِّغْ فِيما يُرضِيكَ عَنّا آمالَنا، وَارْحَمْ ضَعْفَنا، وَاجْبُْر كَسْرَنا، وَلاَ تُخَيِّبْ فِيكَ رَجاءَنا، يا فَرَجَنا إِذا أُغْلِقَتْ الأَبْوابُ، يا رَجَاءَنا إِذا انْقَطعَتْ الأَسْبابُ، وَحِيلَ بَيْنَنا وَبَيْنَ الأَهْلِ وَالأَصْحابِ”.
  • “اللهم لا تدع لنا ذنبًا إلا غفرته، ولا همًا إلا فرجته، ولا كربًا إلا نفَّسْته، ولا غما إلا أزلته، ولا دَيْنًا إلا قضيته، ولا عسيرًا إلا يسّرته، ولا عيبًا إلا سترته، ولا مبتلًا إلا عافيته، ولا مريضًا إلا شفيته، ولا ميتًا إلا رحمته، ولا عدوا إلا أهلكته، ولا مجاهدًا إلا نصرته ولا مظلوما إلا أيّدته، ولا ظالما إلا قصمته، ولا ضالًا إلا هديته، ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة لك فيها رضا ولنا فيها صلاح إلا أعَنتنا على قضائها ويسّرتها برحمتك يا أرحم الراحمين”.

أدعية مكتوبة للعمرة

عندما يفكر الشخص في أن يزور بيت الله الحرام، فإنه يقطع شوطًا طويلًا ومسافة من شأنها أن تكون شاقة، تاركًا خلفه كافة ملذات الدنيا، لذا في تلك الحالة عليه أن يترك كل ما يفكر فيه، ويجعل قلبه وعقله لا يفكران سوى في التشبع من الروحانيات والاستئناس بالوجود في حضرة بيت الله الحرام.

من أجل ذلك نقدم لكم عدة صيغ للأدعية التي تقال أثناء تأدية مناسك العمرة، والتي يسهل على المسلم حفظها، كما أنها تعزز من الأجر والثواب الذي يحصل عليه، حتى يعود من تلك الرحلة وقد ولد من جديد، بعد أن غفر الله له ذنبه، حيث أتت تلك الأدعية المميزة على الشاكلة التالية، فاقرأوا كفاتها وصلوا على الحبيب في الختام:

  • “يا رب أتيتك من شقة بعيدة مؤملًا معروفك فآتني معروفًا من معروفك تغنيني به عن من سواك وأرفع عني ثقل ذنوبي واغفر لي وافتح لي من أبواب فضلك ورحمتك يا الله وارحمني واعطني وارفعني من موقف الذل إلى موقف العز”.
  • “اللهم ارض عنا وارض عن والدينا، وأمهاتنا رضا تحل به جوامع فضلك وإحسانك وكرمك، اللهم عاملنا بما أنت أهله ولا تعاملنا بما نحن أهله، وأعطنا فوق آمالنا التي نطلبها واجعل المطالب عالية، واجعلنا في الدرجات العالية”.
  • “اللهم لك الحمد حمدًا يوافي نعمك ويكافئ مزيدك أحمدك بجميع محامدك ما علمت منها وما لم أعلم على جميع نعمك ما علمت منها وما لم أعلم وعلى كل حال، اللهم صل وسلم على محمد وعلى آل محمد اللهم اعذني من الشيطان الرجيم واعزني من كل سوء”.

دعاء العمرة للنساء

هناك بعض أدعية العمرة من شأنها أن تكون مختصة بالنساء، فمن خلالها تتمكن المرأة من أن ترجو الله عز وجل أن يغفر لها ذنبها وأن يتقبلها عنده من الأخيار.

لذا حري بالمرأة في الطواف أن تكون ملتزمة بالزي الإسلامي الذي لا يكشف، لا يصف ولا يشف، ويغطي الصدر، كما أنه من غير الجائز أن تضع أي من مستحضرات التجميل أو العطور.

فهي في حضرة الرحمن وترجو نيل رحمته، ولن تكون راغبة في أن تحمل أوزارًا، فلتستشعر الروحانيات، وتقبل على الله عز وجل بقلب التائبة المنيبة، وتردد الأدعية التي اختصت النساء في العمرة، حتى يكتب الله لها عظيم الأجر والثواب، حيث جاءت تلك الأدعية على النحو التالي:

  • “اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة و أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، استر عوراتي وآمن روعاتي واحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي”.
  • “اللهم زينا بزينة الإيمان، واجعلنا مهتدين، اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض ولك الحمد أنت قيوم السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق وقولك الحق، ووعدك الحق ولقاؤك حق، والجنة حق والنار حق والساعة حق”.
  • “اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم”.
  • “اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك، وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك”.

تناولنا الكثير من الأدعية التي حري بالمسلم أن يكون على علم بها، حيث تكون سببًا في أن يغفر الله ذنبه، لكن ليس بالضروري أن يقوم بحفظ كل منها، بل إن ديننا دين اليسر يخبرنا أنه ليس على المسلم أن يحمل فوق طاقته، فما يقدر على حفظه، فليردده، وما استصعبه تركه، والله عليم بنيته ومقصده.

قد من الله عز وجل علينا بنعمة الدعاء، والتي ينبغي أن نستغلها في كل وقت وحين، على أن نستزيد من الأمر في حالة إن كنا في بيت الله الحرام نؤدي مناسك العمرة، حتى يكون لنا نصيبًا من الأجر المضاعف بأمر الله.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد

Booking.com


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.