اسلاميات

أذكار المساء مكتوبة حصن المسلم



ذكر الله سبحانه وتعالى هو من أفضل العبادات التي يتقرب بها العبد المسلم لربه، وشرع لنا ديننا الإسلامي الحنيف أذكار محددة ينال المسلم عند الإلتزام بها خيري الدنيا والآخرة، وعندما يحل المساء يستحب المسلم التحصن بالأذكار وطلب الحفظ والحماية من الله من كل شرور الليل، ولنا في نبي الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة، حيث علمنا أذكار تقال في المساء يحفظ الله بها المسلم من كل شر، وسوف نتعرف في السطور التالية على  فضل وأهمية أذكار المساء بالتفصيل.

أذكار المساء

أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ. [آية الكرسى – البقرة 255].

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ، ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدٌۢ. (3 مرات)

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلْفَلَقِ، مِن شَرِّ مَا خَلَقَ، وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ، وَمِن شَرِّ ٱلنَّفَّٰثَٰتِ فِى ٱلْعُقَدِ، وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ. (3 مرات)

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلنَّاسِ، مَلِكِ ٱلنَّاسِ، إِلَٰهِ ٱلنَّاسِ، مِن شَرِّ ٱلْوَسْوَاسِ ٱلْخَنَّاسِ، ٱلَّذِى يُوَسْوِسُ فِى صُدُورِ ٱلنَّاسِ، مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ. (3 مرات)

أَمْسَيْـنا وَأَمْسـى المـلكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذهِ اللَّـيْلَةِ وَخَـيرَ ما بَعْـدَهـا ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما في هـذهِ اللَّـيْلةِ وَشَرِّ ما بَعْـدَهـا ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.

اللّهُـمَّ بِكَ أَمْسَـينا وَبِكَ أَصْـبَحْنا، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ الْمَصِيرُ.

اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .

اللّهُـمَّ إِنِّـي أَمسيتُ أُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلَائِكَتَكَ ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك. (4 مرات)

اللّهُـمَّ ما أَمسى بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر.

اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ.

حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم. (7 مرات)

اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي.

اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِرْكِهِ ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم.

بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم. (3 مرات)

رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً.

يَا حَيُّ يَا قيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ أصْلِحْ لِي شَأنِي كُلَّهُ وَلاَ تَكِلْنِي إلَى نَفْسِي طَـرْفَةَ عَيْنٍ.

أَمْسَيْنا وَأَمْسَى الْمُلْكُ للهِ رَبِّ الْعَالَمَيْنِ، اللَّهُمَّ إِنَّي أسْأَلُكَ خَيْرَ هَذَه اللَّيْلَةِ فَتْحَهَا ونَصْرَهَا، ونُوْرَهَا وبَرَكَتهَا، وَهُدَاهَا، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فيهِا وَشَرَّ مَا بَعْدَهَا.

أَمْسَيْنَا عَلَى فِطْرَةِ الإسْلاَمِ، وَعَلَى كَلِمَةِ الإِخْلاَصِ، وَعَلَى دِينِ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَعَلَى مِلَّةِ أَبِينَا إبْرَاهِيمَ حَنِيفاً مُسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ.

سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ. (100 مرة)

لَا إلَه إلّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءِ قَدِيرِ. (10 مرات أو مرة واحدة عند الكسل)

أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق. (3 مرات)

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ على نَبِيِّنَا مُحمَّد. (10 مرات)

فضل وأهمية أذكار المساء

إن الإلتزام بأذكار المساء وجعلها وردًا يوميًا، يعود على المسلم بالكثير من النفع والخير في دينه ودنياه وآخرته، ومن هذه الفضائل والمزايا التي تلحق بالإنسان المسلم:

  • حفظ الله وتحصينه للعبد المسلم، فمن داوم عليها حفظه الله من شر شياطين الإنس والجن.
  • حفظ المكان الذي يبيت فيه المسلم، وكذلك حفظ أهل بيته حتى يصبح.
  • معية الله سبحانه وتعالى وذكره للعبد في الملأ الأعلى، فقد قال سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (فاذكروني أذكركم).
  • الدخول إلى الجنة بإذن الله، وهي مراد كل مسلم وهدفه في الحياة.
  • تحمي الإنسان وتحصنه من الحسد والسحر.
  • الإنسان الذي يواظب على أذكار المساء تحيط به الملائكة وتحفه وتحرسه بأمر من الله.
  • التقرب إلى الله سبحانه وتعالى، حيث أن ذكر الله هو من أحب العبادات إليه لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (ألا أخبركم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة، ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم، ويضربوا أعناقكم؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ذكر الله عزَّ وجلَّ).
  • رفع الدرجات والمنزلة عند الله، ومضاعفة الحسنات، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزًا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك).
  • الإبتعاد عن غفلة القلب وقسوته، وكذلك الابتعاد عن الذنوب والمعاصي فأذكار المساء وذكر الله عمومًا يلين القلب، ويزيد من خشية الله ومراقبته والخوف منه.
  • الشعور بالراحة والطمأنينة والرضا وإنشراح الصدر، ونور الوجه، فقد قال الله تعالى:( ألا بذكر الله تطمئن القلوب).
  • تكفير الذنوب و حط السيئات، وإن كانت كزبد البحر كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم.
  • ومن فضل وأهمية أذكار المساء، أنها تزيد الرزق وتضاعفه ، وكذلك تعين على سداد الدين.
  • دوام النعم وعدم زوالها، حيث أن أذكار المساء هي نوع من أنواع الشكر لله والاعتراف بالافتقار إلى الله والشعور بعظم الذنب، وهي أمور تزيد من النعم في حال شعور المسلم صدقا بها.
  • زيادة الهمة والنشاط عند المسلم، وكذلك زيادة قوته وطاقته التي تمكنه من قضاء حوائجه الدنيوية بكل يسر وتوفيق من الله، إذ يعترف المسلم في أذكار المساء، أنه لا حول له ولا قوة إلا بالله.
  • التوكل على الله والخضوع له وتسليم الأمر إليه في كل أمور العبد المسلم.
  • أذكار المساء تنجي المسلم من عذاب القبر وعذاب الآخرة.
  • تجديد توبة المسلم يوميًا، وهي أمر يحبه الله سبحانه وتعالى فقد قال سبحانه: (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) والتواب هو الذي يكثر من التوبة والإنابة إلى الله.

هنا نكون قد ذكرنا ما استطعنا من فضل وأهمية أذكار المساء، حيث أن فضائل ذكر الله لا تعد ولا تحصى، ويجب على كل مسلم الإلتزام بها حتى لا يفوته هذا الأجر والثواب العظيم في الدنيا والآخرة.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد

Booking.com


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.