منوعات

أشكال التنمر وأنواعه



التنمر هو شكل من أشكال السلوك العدواني الذي يعاني منه الأطفال وحتى البالغون من الآخرين؛ حيث لا يقتصر التنمر على الأطفال والمراهقين فقط، فيمكن للبالغين أيضًا أن يكونوا متنمرين. يعتقد الكثير من الناس أن التنمر يكون جسدي أو لفظي فقط، إلا أن أشكال التنمر وأنواعه متعددة. كما تتداخل هذه الأنواع من التنمر معًا، وقد يستخدم المتنمر أكثر من شكل عند التنمر على ضحيته.

أشكال التنمر وأنواعه

اختلال القوة هو أحد أكثر مسببات التنمر شيوعًا، على سبيل المثال عندما يتنمر طفل أكبر وأقوى على طفل أضعف وأصغر. أو عندما تتنمر مجموعة من الأشخاص على فرد واحد. كذلك قد تكون الاختلافات في الشعبية أو الذكاء أو القدرات أو المعرفة سببًا في التنمر وأحد أشكال اختلالات القوة التي تؤدي للتنمر.

التنمر البدني

التنمر الجسدي هو أكثر أنواع التنمر شيوعًا، وهو يشمل أي اعتداء على جسد الضحية؛ بما في ذلك الضرب أو الركل أو الدفع أو جعل الضحية تتعثر. كما يمكن أن يمتد ليشمل إيماءات اليد غير اللائقة أو السرقة أو تحطيم ممتلكات الضحية.

من الممكن أن يقوم فرد واحد أو مجموعة من الأفراد أكبر وأقوى من الضحية بارتكاب التنمر البدني.

التنمر اللفظي

يشمل التنمر اللفظي استخدام كلمات منطوقة أو مكتوبة لإهانة أو ترهيب الضحية، مثل استخدام الشتائم والتهديدات والمضايقات وما إلى ذلك. هذا النوع من التنمر هو الأكثر شيوعًا الذي يتعرض له الأطفال والمراهقين والفتيات بشكل أخص.



التنمر الاجتماعي

يعرف التنمر الاجتماعي باسم التنمر العلائقي أيضًا، وهو يتضمن أفعالًا تهدف إلى الإضرار بسمعة الضحية أو تدمير علاقاتها. لذلك فإن الفتيات أكثر عرضة لهذا النوع من التنمر، ومن الممكن أن يكون المتنمر رجل أو امرأة. على عكس أنواع التنمر الأخرى العلنية، التنمر العلائقي يكون خبيثًا وسريًا لأنه ينطوي على تلاعب اجتماعي من خلف ظهر الضحية.

كذلك يتضمن استبعاد شخص ما من المجموعة، او حمل الآخرين على استبعاد الضحية وتجاهلهم وإذلالهم ونشر الكذب والشائعات عنهم.

التنمر الإلكتروني

يحدث التنمر الاجتماعي عبر الأجهزة الإلكترونية مثل أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية. كما أنه يحدث بواسطة الرسائل النصية أو مواقع التواصل الاجتماعي أو المواقع عبر الإنترنت. يتضمن التنمر الإلكتروني نشر أو إرسال محتوى ضار ومؤذي، بما في ذلك الرسائل والصور ومشاركة المعلومات الشخصية التي تسبب الإذلال.

المشكلة الكبرى في التنمر الإلكتروني، أنه حتى لو قامت الضحية بحظر المتنمر، فقد يقوم الآخرون بمشاركة المحتوى المؤذي، والمشاركة في انتشاره.

التنمر الجنسي

يمكن أن يحدث التنمر الجنسي شخصيًا أو عبر الإنترنت، وهو يتضمن تعليقات وأفعالًا جنسية غير لائقة، بما في ذلك النكات الجنسية والأسماء والإيماءات الفظة ونشر الشائعات الجنسية، إضافة إلى إرسال صور ومقاطع فيديو جنسية إلى الضحية ولمس الضحية دون إذن، وهو ما يعرف بالتحرش أيضًا.



التنمر العنصري

التنمر العنصري أو المتحيز هو الذي يحدث بناءً على الخلفية العرقية أو الدينية للضحية. يحدث هذا النوع من التنمر مع الأقليات العرقية والدينية بشكل كبير. كما أنه يكون إلكترونيًا أو شخصيًا، ويتضمن قول أشياء سيئة عن الخلفية الثقافية للضحية أو تسميتها بأسماء عنصرية أو إلقاء نكات عنصرية.

التنمر الديني

التنمر الديني هو أحد أشكال التنمر العنصري، إلا أنه محصور في معاملة الأشخاص معاملة سيئة بسبب خلفيتهم الدينية أو معتقداتهم، أو الإدلاء بتعليقات سلبية ونكات حول خلفية أو معتقد ديني، أو تسمية شخص بأسماء مضحكة في محاولة لإيذائهم. كما يحدث هذا النوع من التنمر من خلال الإنترنت أو على أرض الواقع شخصيًا.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.