منوعات

أمثلة عن الأهداف في الحياة



إن امتلاك الأشخاص للأهداف في حياتهم الشخصية سواء أكانت أهداف خاصة بالعمل أو الدراسة أو الحياة الاجتماعية، شيئاً مهماً للغاية، حيث تعد الأهداف عامل مهم من عوامل النجاح الأساسية في حياة الأشخاص ، فعندما يحدد الفرد هدفاً ذكياً على المستوي الشخصي فإن ذلك يساعده في التطور ذاتياً وتحقيق ما يريد بصورة منظمة وعملية.

سوف نتناول في هذه المقالة أهمية الأهداف مع سرد مجموعة أمثلة عنها.

ما هو الهدف

هو الخطة التي نضعها لتحديد ما نريد أن نصل إليه في حياتنا الشخصية والاجتماعية والعملية ، ويمكن أن يكون هذا الهدف هدفاً ذكياً و نعبر عنه بمصطلح (smart) وهي كلمة تعبر عن خمسة شروط  يجب توافرها ليصبح الهدف هدفاً ذكياً وهي :

  1. (Specific) وتعني محدد.
  2. Measurable)) وتعني قابل للقياس.
  3. Achievable)) وتعني قابل للتحقيق.
  4. Relevant)) وهي وثيقة الصلة بحياة الفرد.
  5. Time-Bound)) وتعني محدد مدة زمنية.

يجب أن يحتوي الهدف على  نقطة بداية ونهاية وتفاصيل محددة ومكتوبة لكيفية تحقيقه ومعاير محددة لقياس التقدم والنجاح والفشل ،ويجب أيضاً أن يكون الهدف مائل للواقعية بنسية كبيرة ،وهذا ما يجعل الهدف هدفاً ذكياً قابل للتحقيق.

وعلى المستوي الوظيفي  يصبح الهدف الذكي مؤثراً جداً حتى تتوصل لخطة عمل ممتازة من خلالها تستطيع تحقيق هدفك وإنجاحه.

فوائد الأهداف في الحياة

للأهداف الذكية أهمية كبيرة جداً في الحياة الشخصية  والعمل والتعليم، وأهمها:

  • أنها تمنع الفرد من الانغماس في أهداف عادية وغير مجدية ولا تنتمي للواقع بصلة ،وتجعل الطريق للتحقيق ما تريد واضح وسهل بل ومحدد.
  • تجعلك أكثر إنتاجية وأكثر تنظيماً للوقت ،وتمنحك القدرة الموضوعية على قياس الأهداف والاستفادة من أسباب النجاح والفشل.
  • التطوير الذاتي للنفس.

أمثلة عن الأهداف في الحياة

“إذا فعلنا جميعاً الأشياء التي نستطيع القيام بها فسنذهل أنفسنا” توماس أديسون.

إليك أمثلة للأهداف التي يمكن أخذها بعين الاعتبار في حياتك:

العقلانية والفكر السوي:

فكر جيداً ماذا تريد أن تكون ،وحدد كيفية تحقيق ذلك، وما هو وضعك الأن؟ هل أنت عدواني بشكل مفرط؟ خجول ولا تستطيع التعامل مع المواقف الشخصية؟

لذا يجب أن تكون في حالة توازن مناسبة عند التفكير ،حيث أن القليل أو الكثير جداً من ردود الأفعال يمكن أن تأخذك في منحدرات  خاطئة، حيث يبدأ النمو الفكري السوي عند معرفة من نحن تحديداً ،ومعرفة أيضاً ماهي نقاط قوتنا وضعفنا.

الالتزام بتحسين صحتك:

الاهتمام بالصحة البدنية من أهم الأهداف المطورة  للذات في الحياة ،لذا يجب أن تستمع إلى طبيبك عندما يخبرك أن عليك إنقاص وزنك وممارسة التمارين الرياضية مثل المشي لمدة 30 دقيقة يومياً يمكنك تقسيمها 15 دقيقة لكل صباح ومساء.

تحسين مهارات إدارة الوقت:

ركز بشكل أكبر على إنجاز مهامك اليومية ،ودونها في دفترك وأحرص على إنجازها بالكامل ،وقلل من المصادر التي تلهيك، وزود الإنتاجية على مدار الثلاث شهور المقبلة.

تحسين مهارات الإصغاء لديك:

أحياناً نجد صعوبة في الإصغاء ونسارع إلى التحدث بشكل متهور سواء أكان النقاش يدور مع صديق أم زميل عمل أم زوج.

فكيف تعرف اذا كانت مهارتك في الإصغاء تتحسن ام لا؟ عن طريق طلب تغذية راجعة بعد قيامك بمساهمتك.

على سبيل المثال: أطرح سؤالاً عليه ( هل ساعدتك إجابتي ؟) ، ( هل لديك شيئاً أخر تريد التحدث عنه؟).

لذا فأنت بحاجة لمهارة الإصغاء لإخبار الناس إنك مهتم فعلاً بأمرهم.

تعلم شيئاً جديداً:

حدد أهدافاً لما تريد أن تضيفه إلى نفسك ،ثقف روحك وغزيها بما هو مفيد ونافع مثل :

  • القراءة.
  • تعلم لغة جديدة.
  • تعلم الكتابة.
  • اصنع قائمة موسيقى لطيفة تستمتع بها.
  • تعلم الرسم.
  • طور نفسك في مجالك.
  • زيادة الروحانية وتحسين علاقتك مع الله.

حسن العلاقة الأسرية

إذا كان هناك خلل في التواصل مع أسرتك، اجعل هناك هدفاً لتحسين العلاقة الأسرية وحافظ على أن يكون هناك رابط قوي معهم بالتخطيط لجمع الأسرة في نهاية كل أسبوع والتحدث ومشاهدة الأفلام المفضلة لديكم .

قد لا تتحقق أهدافك بنسبة 100% ،لكن الأمر يستحق المحاولة والصبر.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد

Booking.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *