اسلاميات

دعاء السفر قصير



كل خطوة في حياتنا نأخذها بمشيئة الله، وديننا الحنيف يتناول كل جوانب حياتنا، ولذلك ففي كل خطوة ندعو الله أن يوفقنا وأن ييسرها لنا، ونجد ذلك في كتب السنة النبوية الشريفة، ولذلك نهتدي بهدي رسولنا الكريم-صلى الله عليه وسلم-، ولذلك نذكر في مقالنا اليوم دعاء السفر قصير ووقت ترديده.

نصائح عند السفر

السفر مشقة كبيرة، وما أجمل أن نؤجر على كل ما نفعل ولا يكون فقط من أجل اللهو وإهدار الوقت، ولذلك فهناك عدة نصائح دينية يفضل إتباعها عند السفر:

  • يجب أخذ نية حسنة عند السفر سواء كانت النية للعمل، أو قضاء حاجة الآخرين، أو حتى للترفيه عن النفس، فكلها نوايا حسنة.
  • لا يجب العزم على فعل المعاصي أثناء السفر أو عند التوجه إلى المكان المقصود، ويجب اجتناب مواضع الشبهات والسيئات.
  • يفضل ترديد دعاء السفر أثناء الذهاب والعودة من السفر.
  • لا يجب ترك الصلاة مهما كانت مسافة السفر بعيدة، وذلك لأن الله يسر هذا الأمر ويمكن قصر الصلاة على حسب مسافة السفر ومدة السفر.

بالطبع لا يقتصر الأمر على ما قمنا بذكره فقط، فهناك الكثير من آداب السفر المذكورة في الإسلام والتي يجب علينا إتباعها

وقت قراءة دعاء السفر قصير ومعلومات عنه

قبل أن نقوم بذكر دعاء السفر قصير، فهناك عدة معلومات يجب أن نقوم بطرحها عن دعاء السفر ووقت قراءته، ونوضح ذلك في النقاط التالية:

  • في البداية فدعاء السفر ليس فرض، فهو سنة أي إنه مأخوذ عما كان يفعله الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وثواب السنة كبير طمعًا في زيادة الأجر وفي شفاعة الرسول يوم القيامة.
  • لا يقتصر دعاء السفر على مسافة محددة يتم قطعها، فيمكن ترديد الدعاء في كل ما يطلق عليه الناس سفر، مهما اختلفت المسافة المقطوعة.
  • كان الرسول-صلى الله عليه وسلم- يردد دعاء السفر عندما يستوي على بعيره، وللمسافر أن يردد دعاء السفر قصير عندما يخرج لسفره في بدايته، أو عند الركوب مباشرة.
  • لا يقتصر ترديد دعاء السفر في حالة السفر فقط، ولكن يجوز ترديده عند ركوب أي وسيلة مواصلات، فعند ركوب المصعد أو السيارة أو السفينة أو القطار، يتم قول سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ * وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ

صيغة دعاء السفر

دعاء السفر هو الدعاء الذي يردده المسافر عند سفره سواء كان ذلك في بداية السفر أو عند ركوب وسيلة السفر، وهو دعاء مأخوذ عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- وهو من نهتدي بهديه، وذاك حيث أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- إذا خرج إلى سفره واستوى على بعيره، يكبر ثلاث مرات ثم يقول “سُبْحَانَ الّذِي سَخّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنّا لَهُ مُقْرِنِينَ* وَإِنّا إِلَىَ رَبّنَا لَمُنْقَلِبُونَ. اللّهُمّ إِنّا نَسْأَلُكَ فِي سَفَرِنَا هَذَا الْبِرّ وَالتّقْوَىَ. وَمِنَ الْعَمَلِ مَا تَرْضَىَ. اللّهُمّ هَوّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هَذَا. وَاطْوِ عَنّا بُعْدَهُ. اللّهُمّ أَنْتَ الصّاحِبُ فِي السّفَرِ. وَالْخَلِيفَةُ فِي الأَهْلِ. اللّهُمّ إِنّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السّفَرِ، وَكَآبَةِ الْمَنْظَرِ، وَسُوءِ الْمُنْقَلَبِ، فِي الْمَالِ وَالأَهْلِ”. وَإِذَا رَجَعَ قَالَهُنّ. وَزَادَ فِيهِنّ: “آيِبُونَ، تَائِبُونَ، عَابِدُونَ، لِرَبّنَا حَامِدُونَ“.

وأخيرًا فالسفر مشقة كبيرة على الرغم من كل التقدم الذي نشهده ووسائل النقل المتقدمة والمريحة التي توصلنا إليها، وبالطبع يجب علينا الالتزام بآداب السفر المحددة في ديننا الحنيف، وترديد دعاء السفر قصير والذي قمنا بذكره، نسأل الله لنا ولكم السلامة وكل خير. 

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.