موضوعات عامة

كيفية صلاة قيام الليل بالتفصيل



كيفية صلاة قيام الليل بالتفصيل؟ من حيث عدد الركعات والآيات المستحب قراءتها أثناء الصلاة،كذلك متى تكون صلاة قيام الليل، والعديد من الأسئلة التي تجول في خاطرك عزيزي القارئ لذلك الآن سنوضح لك كيفية صلاة قيام الليل بالتفصيل.

هل صلاة قيام الليل سنة ؟

قال الله  عزوجل :-“يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ ۝ قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا”



هذه الآية دليل على أن صلاة قيام الليل هي سنة مشروعة ومؤكدة  في الإسلام، وهناك العديد من الآيات التي توضح قيمة  صلاة قيام الليل وأنها سنة مؤكدة.

حيث قال الله تعالى:- ” وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ”

أما عن موعد قيام الليل فقال الله عزوجل

“كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ ۝ وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ”

وأيضاً  جاء في الحديث، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنْ رَسُولِ اللهِ ﷺ ، قَالَ:-

” يَنْزِلُ اللهُ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا كُلَّ لَيْلَةٍ حِينَ يَمْضِي ثُلُثُ اللَّيْلِ الْأَوَّلُ ، فَيَقُولُ: أَنَا الْمَلِكُ، أَنَا الْمَلِكُ،

مَنْ ذَا الَّذِي يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ؟ مَنْ ذَا الَّذِي يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ؟ مَنْ ذَا الَّذِي يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ؟

فَلَا يَزَالُ كَذَلِكَ حَتَّى يُضِيءَ الْفَجْرُ ”.

كذلك قد جاء عن رسول الله  -صلى الله عليه وسلم- عن قيام الليل: – “أقربُ ما يكونُ الربُّ من العبدِ في جوفِ الليلِ الآخرِ ، فإنِ استطعتَ أن تكونَ ممَّن يذكرُ اللهَ في تلكَ الساعةِ فكنْ”

وهذا دليل على  أن قيام الليل في أي وقت ليلاً  أي في أول الليل أو وسط الليل أو حتى أخر الليل حسب قدرة الإنسان وطاقته.

والدليل على ذلك  قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

‘من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أول الليل، ومن طمع أن يقوم آخر الليل فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة وذلك أفضل” -أخرجه مسلم في صحيحه-

عدد ركعات صلاة قيام الليل بالتفصيل؟

 قيام الليل المقصود به هو أن يقضى الشخص فترة الليل في الصلاة وطاعة الله. أما عن عدد ركعات قيام الليل،

فلم يتم ذكر عدد ركعات محددة لصلاة قيام الليل .

لكن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يصلي  ١١ ركعة   أو ١٣ ركعة والدليل على ذلك بحديث عن عائشة-رضي الله عنها-

” كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي فِيما بيْنَ أَنْ يَفْرُغَ مِن صَلَاةِ العِشَاءِ، وَهي الَّتي يَدْعُو النَّاسُ العَتَمَةَ، إلى الفَجْرِ، إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، يُسَلِّمُ بيْنَ كُلِّ رَكْعَتَيْنِ، وَيُوتِرُ بوَاحِدَةٍ، فَإِذَا سَكَتَ المُؤَذِّنُ مِن صَلَاةِ الفَجْرِ، وَتَبَيَّنَ له الفَجْرُ، وَجَاءَهُ المُؤَذِّنُ، قَامَ فَرَكَعَ رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ، ثُمَّ اضْطَجَعَ علَى شِقِّهِ الأيْمَنِ، حتَّى يَأْتِيَهُ المُؤَذِّنُ لِلإِقَامَةِ”.

لكن لم يحدد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشكل صريح عدد ركعات قيام الليل.

لكن أقل عدد ركعات قيام الليل هم ركعتين وتزيد كما تريد.

كيفية صلاة قيام الليل بالتفصيل

 صلاة قيام الليل مثل أي صلاة تتطلب وجود النية والطهارة لكنها ليست مثل صلاة الظهر أو العصر،وللتوضيح أكثر عن كيفية صلاة قيام الليل بالتفصيل فهي كالتالي:-

  • كما ذكرنا أن صلاة قيام الليل لا يشترط لها عدد محدد من الركعات بشرط أن لا تقل عن ركعتين.
  • وفي حالة كنت ترغب بقيام الليل بأكثر من ركعتين فتكون مثنى مثنى أي ركعتين ركعتين حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

“صَلاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى، فإذا رَأَيْتَ أنَّ الصُّبْحَ يُدْرِكُكَ فأوْتِرْ بواحِدَةٍ. فقِيلَ لاِبْنِ عُمَرَ: ما مَثْنَى مَثْنَى؟ قالَ: أنْ تُسَلِّمَ في كُلِّ رَكْعَتَيْنِ).

وقال أيضاً:-“أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ تعالَى عليه وسلم قال: صلاةُ الليلِ والنهارِ مثنَى مثنَى“.

  • التسليم بين الركعتين وقراءة التشهد.
  • بعد ذلك أن تُكمل الصلاة كالمعتاد لكن كما قلنا تكون ركعتين وتسلم ثم ركعتين وتسلم.
  • أن تختم صلاة قيام الليل بالوتر حيث جاء في صحيح البخاريّ أنّ الرسول -صلى الله عليه وسلم-قال”اجْعَلُوا آخِرَ صَلَاتِكُمْ باللَّيْلِ وِتْرًا”
  • الإطالة في السجود وعدم التعجل في الصلاة كما فعل رسول الله-صلى الله عليه وسلم- حيث قالت السيدة عائشة -رضي الله عنها- “أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يُصَلِّي إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، كَانَتْ تِلكَ صَلَاتَهُ – تَعْنِي باللَّيْلِ – فَيَسْجُدُ السَّجْدَةَ مِن ذلكَ قَدْرَ ما يَقْرَأُ أحَدُكُمْ خَمْسِينَ آيَةً قَبْلَ أنْ يَرْفَعَ رَأْسَة”.

 آيات صلاة قيام الليل .

لم يتم ذكر آيات محددة أو سور محددة في القرآن الكريم يُصلي بها المسلم صلاة قيام الليل، فعند رغبتك بصلاة قيام الليل فاقرأ ما تيسر لك من  القرآن وإن كنت لا تحفظ شيء من  السور الطويلة، فاقرأ من السور القصيرة.

فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين” رواه أبو داود وغيره وصححه الألباني في صحيح الجامع.

فضل  صلاة قيام الليل بالتفصيل

عند الحديث عن فضل صلاة قيام الليل لن نتحدث بشكل سردي أو إنشائي  لكن سنتحدث  من القرآن والسنة، حيث قال الله عزوجل:-

  • “تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ المَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُون”
  • وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إن في الليل لساعةً لا يوافقها رجلٌ مسلم يسأل الله خيراً من أمر الدنيا والآخرة، إلا أعطاه إياه، وذلك كل ليلةٍ)
  • وقال عمرو بن العاص رضي الله عنه: (ركعة بالليل أفضل من عشر بالنهار”
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل. وما رواه الترمذي.
  • “إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * ءَاخِذِينَ مَا ءَاتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ * كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُون”
  • وقال صلى الله عليه وسلم: نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل، فكان بعد لا ينام من الليل إلا قليلاً. متفق عليه.
  • قال الله تعالى ‘وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا”
  • عن أبي هُرَيرَة رَضِيَ اللهُ عَنْه قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:-“أفضلُ الصَّلاةِ بعدَ الصَّلاةِ المكتوبةِ الصلاةُ في جوفِ الليلِ”

كل هذه الأحاديث وأكثر وكذلك آيات القرآن الكريم التي تدل على فضل قيام الليل وذكر الله. وكذلك قيام الليل تكفير للذنوب والتقرب إلى الله فهي أفضل الصلوات بعد صلاة الفرض.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *