معلومات وثقافة

ما هي عادة القرقيعان وحكم الاحتفال بها



عادة القرقيعان هي عادة كانت تتكرر سنوياً في شهر رمضان المبارك وتحديداً في منتصف الشهر وقت اكتمال القمر، وهي من العادات القديمة المرتبطة بصوم رمضان والمناسك الإسلامية، وهي تقليد شعبي كان منتشر في معظم دول الخليج العربي خصوصاً في الكويت والبحرين.

تفاصيل الاحتفال بالقرقيعان في الخليج

يختلف الاحتفال بالقرقيعان من منطقة لأخرى لكن هذا الاختلاف لا يتعدى بعض الأمور البسيطة وتبقى المعاني الأصيلة والطقوس الأساسية للاحتفال ثابتة باختلاف المكان والوقت.

ينتشر هذا الاحتفال في الكويت والبحرين وقطر والساحل الشرقي للسعودية، ويختلف الاسم بعض الشيء من مكان إلى آخر، وفيه يخرج الأطفال بالملابس الزاهية والمتأنقة في منتصف شهر رمضان ويطوفون على البيوت ويتم توزيع الحلوى والمكسرات عليهم من قبل أصحاب البيت، وترتدي الفتيات الصغيرات اللباس الرسمي التقليدي والزي الشعبي المزركش والحلي التراثية.

ولاحتفال القرقيعان أغانيه الخاصة المتوارثة والتي اعتاد سكان الخليج على سماعها من الأطفال في الشوارع وهم يرددونها بمرح كل عام.

حيث ينشد الأطفال قائلين: “قرقيعان قرقيعان… عطونا الله يعطيكم، وبيت مكة يوديكم”. وغيرها من الأغاني الشعبية المتوارثة.

وتتنوع أسماء هذا الاحتفال من بلد لأخرى فيسمى “القرقيعان، القرنقشوه، القرقاعون، الناصفة، حل وعاد، الكريكشون، حق الليلة، ليلة المولد، ليلة الطلبة، ليلة النافلة”.

تسميات القرقيعان

يعرف القرقيعان بأسماء مختلفة حسب كل دولة مثل قرقاعون و قرنقعوه و القرنقشوه و الماجينا و كركيعان و القريقعانة و الناصفة و الكريكشون

تحديات تواجه احتفال القرقيعان

رغم شعبية هذا الاحتفال ، إلا أنه في السنوات الأخيرة ومع تغير المجتمعات والتقدم التكنولوجي وزيادة الفجوة بين المواطنين بسبب تغير طبيعية الحياة الحديثة يواجه القرقيعان تحدياً كبيراً للحفاظ على استمراريته في مواجهة كل هذه الصعوبات، ونلاحظ اختفاء العديد من الأغاني الفلكلورية التي كانت تغنى في الاحتفال وعدم حفظ الأطفال الصغار لها، كما أصبح الاحتفال يخلو من أجواء البساطة المعتادة ودخلت عليه  روح التباهي والتفاخر والمزايدة .



حكم الاحتفال بالقرقيعان لابن عثيمين

جاء رأي الشيخ بن عثيمين منافي تمامًا لما يتعمد المسلمون فعله في ما يسمى عيد القرقيعان أو  الاحتفال بالقرقيعان، فقد حذر الشيخ ابن عثيمين من الاحتفال بالقرقيعان وأكد على أنه بدعه مستحدثة لم يوجد لها أي وجود في القرآن الكريم أو السنة النبوية، ولم يعتاد الرسول أو الصحابة الكرام على الاحتفال في ذلك اليوم بل كانوا يتخذوا من شهر رمضان الكريم فرصه لأداء الفرائض والمناسك والتضرع إلى الله تعالى بالصلاة والعبادة والالتزام بأداء صلاة التراويح وقيام الليل وتلاوة القرآن طوال الشهر الكريم وليس في يوم محدد.

حكم القرنقعوه إسلام ويب

استند إسلام ويب إلى قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

“مَن أحْدَثَ في أمْرِنا هذا ما ليسَ منه فَهو رَدٌّ” فيما يخص عيد القرقيعان أو الكرنكعوه، فقد أكد على أن ما يقوم بعض المسلمين بفعله في منتصف شهر رمضان المبارك من احتفالات  أو حتى عبادات خاصة فهى بدعة وضلالة ولا وجود لها في سنن وأحكام الدين الاسلامي الحنيف، وحذر إسلام ويب من خطورة اتباع تلك العادات لما لها من آثار سيئة وسلبية فهى تصرح للأطفال بالتسول على عكس ما يحثنا عليه الدين الاسلامي الحنيف من تربية الأطفال على التعفف والاحسان وحفظ الكرامة.

حكم الاحتفال بالقرنقشوه الاسلام سؤال وجواب

إن الاحتفال في ليلة الخامس عشر من شهر رمضان الكريم  احتفال خاص بذلك اليوم تحت مسمى عيد القرقيعان هو بدعة وكما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ” كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار”، فلا يجوز التجمع والاحتفال في المدارس أو النوادي أو المؤسسات أو إقامة الاحتفال في أي مكان في ذلك اليوم، بل يجب على المسلم استغلال الشهر الكريم في العبادة وتلاوة القرآن والخشوع والمناجاة والتصدي وفعل الخيرات والابتعاد عن تلك البدع.

حكم الاحتفال بقرقاعون اللجنة الدائمة للإفتاء

طرح أحد الأشخاص سؤال على الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن يخص حكم الاحتفال بعيد القرقيعان في الاسلام الذي اعتاد بعض الأشخاص في المملكة العربية السعودية على الاحتفال به وكان جواب الشيخ كما يلي:

عيد القرقيعان أو مهرجان القرقيعان أو الرقص والطرب في ليلة الخامس عشر من شهر رمضان هى بدعة لا أصل لها في الشرع ولا في السنة بل هى من العادات السيئة المحرمة التي اعتاد بعض الأشخاص عليها ويجب إنكارها والقضاء عليها ويحرم المشاركة فيها باي شكل من الأشكال والله أعلم.

حكم الاحتفال بالماجينا طريق الاسلام

تم طرح تساؤل على طريق الإسلام وكان نص السؤال كالتالي:

انتشرت في الآونة الأخيرة عادة داخل دول الخليج العربي وهى تحديد يوم الخامس عشر من شهر رمضان لكل عام لكي يتم الاحتفال عن طريق الطرب والرقص وارتداء زي خاص للصغار والبنات وتوزيع الحلوى والمكسرات وترديد الأطفال لعبارات  (أعطونا الله يعطيكم…أعطونا من مال الله) وعبارات مشابهه توحي لجمع القرقيعان وهناك بعد الأقاويل التي تنسب تلك العادات إلى عصر الدولة العباسية وهناك أقاويل أخرى تنسب تلك العادات إلى المجوس والفرس، لذلك نرغب في توضيح ما هو حكم الاحتفال بهذه العادة في الدين الإسلامي الحنيف؟



الإجابة :

لا يُذكر عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ولا الصحابة والتابعين لهم فعل تلك الأعمال المنبوذة، فالرقص والطرب والمعايدة في ذلك اليوم هى بدعة اصطنعها بعض الناس ولا يوجد لها أي أصول في الفقه أو الشريعة، ويجب على المسلم عدم المساهمة أو المشاركة في فعاليات تلك الاحتفالات.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.