منوعات

معلومات عن يوم الشهيد في الإمارات



اليوم الثلاثون من شهر نوفمبر بكل عام يمثل يوم الشهيد بدولة الإمارات، مناسبة وطنية قد أمر بها رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، لتكون بمثابة تكريم لجميع الأرواح التي أفدت بنفسها من أجل حياة وعزة الوطن، وقدوة تتجدد الإشادة بها أمام الجميع، ليستحضروا شجاعتهم وعزيمتهم على التضحية، وليخلدوا ذكراهم اللامعة الفارقة في رفعة الإمارات، سواء أكانوا أبطالًا عسكريين أو مدنيين.

فالإمارات تعتبر كل بطل من هؤلاء ملحمة بحد ذاته، ونورٌ يسير على هُداه الآخرون من أبناء الوطن، ودافعٌ قوي لكل المهزوزين لينطلقوا بساحات الشرف والرفعة، حيث قال تعالى: “من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر، وما بدلوا تبديلاً”. صدق الله العظيم

فهذا اليوم هو احتفاء عام من قِبل كل أبناء الوطن، يستعيدون فيه ذكرى بطولات البررة الذين ضحّوا بأرواحهم الثمينة في سبيل رفع راية دولة الإمارات، حيث يقيمون المراسم الاحتفالية والفعاليات الوطنية، تشارك فيها كافة المؤسسات بالدولة، وكذلك كل أبناء الوطن والمقيمين به، وذلك وفاءً بما بذلوا هؤلاء الأبطال لأجلها، وفرصة لرد الجميل الذي قدمونه.

كما يعتبر يوم الشهيد هو يوم وطني وإجازة رسمية على مستوى الدولة، حيث تقدم فيه دولة الإمارات العربية المتحدة هذه النماذج المشرفة، فهي القدوة لكل الأجيال الآتين من بعدهم، كما يعبرون بهم عن مدى الترابط بين أبناء الشعب والقيادة الوطنية، فشهداء الإمارات أوسمة عزة وشرف، وأرواحهم ستظل نبراسًا ومشاعل تنير السبيل للأجيال القادمة، وسيرهم هي الأمثلة المحبة الحقيقية للوطن.

في هذه المناسبة الوطنية تبرز دولة الإمارات هذا الدور الوطني الإنساني، فبدايةً من دولة الإمارات العربية المتحدة مرورًا بالبحرين واليمن وأفغانستان والمملكة السعودية، تبقى التضحيات المقدمة من شهداء الإمارات نماذج نعتز بها، حيث تقام المراسم الوطنية التي تعرض شجاعة أبناء الإمارات في ميادين الحق وساحات الشرف والبطولة.

لقد قدمت دولة الإمارات خلال يوم الشهيد من كل عام العديد من الأسماء اللامعة، المستثنون من النسيان، الجميع يستحضرون ذكراهم التي بمثابة درس لقيم التفاني والانتماء والوفاء ليغرسونه بكافة نفوس أبناء الإمارات والأجيال من بعدهم.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد

Booking.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *