الصحة

ورم تحت الإبط أعراضه وتشخيصه وعلاجه والوقاية



هل تشعر بوجود ورم أو كتلة تحت الإبط وترغب في معرفة سبب هذه الكتلة؟ وجود كتلة تحت الإبط قد يكون نتيجة للعديد من الأسباب المختلفة، لذا في هذا المقال ستتعرف على أهم الأسباب التي تؤدي إلى ظهور ورم تحت الإبط أعراضه وتشخصيه وعلاجه والوقاية منه أيضاً.

ورم تحت الإبط أعراضه وتشخيصه وعلاجه والوقاية



في البداية يجب أن تكون على علم بأن ظهور الأورام أو الكتل تحت الإبط ما هو إلا تورم وتضخم عقدة لمفاوية أو أكثر، من العقد اللمفاوية الموجودة في هذه المنطقة، والعقدة اللمفاوية هي جزء من الجهاز اللمفاوي الذي يلعب دور هام وحيوي للغاية في الجهاز المناعي في الجسم.

يختلف حجم هذا الورم باختلاف السبب، حيث يمكن أن يكون هذا الورم صغير وبالكاد يمكن ملاحظته أو كبير، ويمكن أن ينتج هذا الورم إما عن الإصابة بعدوى ما أو يمكن أن يكون نتيجة الالتهاب والتهيج الذي يحدث في الجلد بعد حلاقة الشعر تحت الإبط، أو يمكن أن يكون نتيجة لاستخدام أحد أنواع مزيل العرق، في جميع الأحوال يتم تشخيص هذا الورم عن طريق الخضوع للفحص لمعرفة السبب وتتلقى العلاج المناسب للمشكلة.

أسباب ظهور ورم تحت الإبط

في أغلب الحالات وجود كتل تحت الإبط أمر لا يدعو للقلق، حيث يمكن أن يكون نتيجة لنمو غير طبيعي في أنسجة الجلد، إلا أنه في بعض الأحيان يمكن أن يكون عرض من أعراض مشكلة صحية أو مرض ما، حيث يمكن أن يكون سبب ظهور ورم تحت الإبط هو:

  • الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية.
  • الإصابة بالورم الشحمي، وهو كتلة من الخلايا الدهنية التي تنمو بمعدل غير طبيعي، وتتواجد تحت الجلد مباشرةً، وغالباً ما يكون حجم هذه الأورام لا يتعدى 5 سم.
  • قد يكون هذا الورم أيضاً نتيجة الإصابة بالحساسية تجاه استخدام أحد منتجات العناية بالجسم، أو استخدام نوع غير مناسب من مزيلات العرق أو مضادات التعرق.
  • الإصابة بعدوى فطرية.
  • الإصابة بورم غدي ليفي، وهي عبارة عن كتل أو أورام غير سرطانية تظهر في الثدي وتحت الإبط، وغالباً ما تظهر هذه المشكلة لدى النساء أكثر من الرجال.
  • الإصابة بمرض الذئبة.
  • سرطان الثدي أيضاً يعتبر من أكثر أسباب ظهور الأورام تحت الإبط شيوعاً.
  • سرطان الدم.

أعراض ورم تحت الإبط

شكل وحجم وملمس الورم يختلف باختلاف السبب أو المشكلة التي أدت إلى ظهوره، فعلى سبيل المثال الورم الناتج عن الإصابة بالعدوى أو نمو الأنسجة الدهنية يكون ناعم ولين عند لمسه، أما الأورام السرطانية فتكون قاسية إلى حد ما وثابتة في مكانها.

ففي بعض الحالات يمكن الشعور بالألم في حالة وجود أورام ناتجة عن الإصابة بالعدوى أو الحساسية أو وجود مشكلة في العقد اللمفاوية، لذا إذا كان الورم ناتج عن الإصابة بالعدوى، فمن المحتمل أن تظهر الأعراض التالية على المريض:

  • التعرق الشديد خاصةً أثناء النوم.
  • الإصابة بالحمل.
  • تورم في العقد اللمفاوية في الجسم كله.
  • أما إذا كان التورم تحت الإبط مستمر ويزداد حجمه تدريجياً ويتغير شكله، فيمكن أن يكون عرض من ضمن أعراض أخرى لأحد المشكلات الصحية، مثل سرطان الثدي أو اللوكيميا.

متى يجب الذهاب للطبيب؟

في الحقيقة ملاحظة ظهور ورم تحت الإبط أمر يثير قلق الكثيرين، فعلى الرغم من أن معظم الأورام التي تظهر تحت الإبط نتيجة مشكلة بسيطة ويمكن علاجها والتعامل معها بكل سهولة، إلا أن هناك بعض أنواع الأورام تتكون نتيجة وجود مشكلة خطيرة في الجسم، لذا إذا لاحظت أحد الأعراض التالية فمن الضروري أن تتوجه فوراً للطبيب لمعرفة سبب تلك المشكلة:

  • زيادة حجم الورم تدريجياً.
  • إذا كان هذا الورم لا يتسبب في الشعور بالألم.
  • في حالة عدم ملاحظة أي تحسن حتى مع استخدام أي علاجات موضعية.

كيف يتم تشخيص الورم تحت الإبط

معرفة سبب ظهور الورم تحت الإبط هو أهم جزء في خطة علاجه، فنظراً لأن هناك الكثير من الأسباب التي يمكن أن تساهم في ظهور الأورام، فمن الضروري أن يتم فحص هذا الورم بدقة شديدة.

حيث أنه في البداية سوف ينصحك الطبيب بمتابعة هذا التورم، وملاحظة أي تغير في شكله أو حجمه أو حتى ملمسه بمرور الوقت، وهو ما سيساعد كثيراً على معرفة سبب حدوثه.

أما إذا كان هناك شك في أن هذا الورم هو ورم سرطاني أو حدث نتيجة الإصابة بعدوى ما، أو نتيجة الحساسية تجاه أي مستحضر أو منتج أو دواء تم استخدامه من قِبل المريض، فقد ينصح الطبيب بإجراء الفحوصات والتحاليل التالية:

  • اختبار الحساسية.
  • صورة دم كاملة.
  • إجراء خزعة بالإبرة لفحص عينة من نسيج الورم.
  • فحص الثدي بالماموجرام.

كيف يتم علاج الورم تحت الإبط؟

بعد أن تعرفت على أهم أسباب حدوث هذه المشكلة، فظهور ورم تحت الإبط تشخيصه وعلاجه والوقاية منه كلها أمور تعتمد بشكل كبير على السبب المؤدي إليه، فبعد الفحص الدقيق يتم اختيار العلاج المناسب، وعلى الرغم من أن أغلب أنواع الأورام التي تظهر تحت الإبط لا تحتاج إلى علاج وإنما تتحسن من تلقاء نفسها، إلا أنه في بعض الحالات يحتاج الأمر إلى استخدام الأدوية أو إجراء جراحة لاستئصال الورم، حيث تتضمن طرق العلاج المتاحة ما يلي:

العلاجات المنزلية

حيث يمكن أن ينصح الطبيب باستخدام بعض العلاجات المنزلية، التي تساعد كثيراً على التحسن، مثل استخدام الكمادات الدافئة على مكان الورم، أو استخدام المراهم والكريمات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، وللتخلص من الألم الذي قد يتسبب فيه هذا الورم ينصح الطبيب باستخدام المسكنات مثل الإيبوبروفين.

المضادات الحيوية وأدوية الحساسية

في حالة ظهور الورم نتيجة الإصابة بالحساسية، ففي الغالب ما يتحسن هذا الورم ويختفي تماماً مع علاج الحساسية وإبعاد العوامل المسببة لها، واستخدام أدوية الحساسية أيضاً، أما في حالة وجود عدوى بكتيرية سببت ظهور هذا الورم، فقد يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية، ومع شفاء المريض من العدوى البكتيرية يختفي هذا الورم تدريجياً.

استئصال التكيسات والأورام

أما في حالة ظهور هذا الورم نتيجة النمو الزائد للأنسجة الدهنية أو ما يسمى بالأورام الشحمية أو نتيجة وجود تكيّسات، فيتم استئصال هذا الورم في عملية بسيطة، لا تتسبب في أي مخاطر أو مضاعفات في أغلب الحالات.

علاجات السرطان

إذا كان ورم تحت الإبط هو ورم سرطاني، يتم اختيار أحد العلاجات المتاحة للأمراض السرطانية، إما إجراء جراحة لاستئصال الورم فقط، أو يخضع المريض للعلاج الإشعاعي أو الكيماوي، وفي بعض الحالات يحتاج المريض إلى الجمع بين الجراحة والعلاج الإشعاعي أو الكيماوي، للتخلص من هذه المشكلة.

الوقاية من ورم تحت الإبط

في الحقيقة لا يمكن منع ظهور هذه الأورام بشكل كامل، إلا أن هناك بعض الإجراءات والنصائح التي يمكنك أن تتبعها لتقليل احتمالية ظهور هذه الأورام، وتتضمن:

استخدام منتجات مناسبة

كما ذكرنا سابقاً يمكن أن تكون منتجات العناية بالجسم عامل من العوامل التي تؤدي إلى ظهور الأورام، بجانب أنها يمكن أن تتسبب في الطفح الجلدي، لذا يجب أن تحرص على استخدام منتجات ذات جودة عالية ومناسبة لجسمك ونوع بشرتك.

الكشف المبكر

فحص الجسم بشكل دوري وملاحظة أي تغيرات قد تطرأ عليه، يساعد كثيراً على الكشف عن أي مشكلة صحية بشكل مبكر، والكشف المبكر يزيد من نسبة الشفاء بشكل كبير.

التحقق من الأدوية

قبل أن تقوم بتناول أي نوع من أنواع الأدوية سواء لعلاج مشكلة صحية ما أو إذا كنت تستخدم العلاجات الموضعية مثل الكريمات والمراهم، من الضروري أن تتحقق من مكونات تلك الأدوية، لمعرفة ما إذا كان هناك أي مكوّن قد يتسبب لك في الحساسية، التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور الأورام تحت الإبط.

وفي نهاية مقالنا عزيزي القارئ بعد أن تعرفت على أسباب ظهور ورم تحت الإبط أعراضه وتشخيصه وعلاجه والوقاية منه، من الضروري أن تخبر طبيبك إذا لاحظت أي ورم أو كتلة تحت الجلد سواء تحت الإبط أو في منطقة في الجسم، لمعرفة سببها ومعرفة العلاج المناسب لها.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


المصدر
https://www.medicalnewstoday.com/articles/317047#outlookhttps://www.buoyhealth.com/learn/armpit-lump

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *