منوعات

كم مدة تعليم القيادة للنساء



قيادة السيارات أمر قد يسهل على بعض النساء ويصعب على البعض الآخر، نظرًا لأنه يحتاج العديد من المهارات، بدءً من القدرة على التحكم في النفس، وانتهاءً بالتمكن من اجتناب المخاطر والتصرف بسرعة فائقة لحل أي من المشكلات على الطريق، لذا سوف نتعرف على المدة التي تحتاجها المرأة كي تتعلم القيادة وتصل إلى المستوى الذي يخول لها الأمر وسط المركبات والطرق المتعرجة، وذلك عبر السطور التالية.

كم مدة تعليم القيادة للنساء

تحتاج المرأة حوالي أسبوعين من التدريب على القيادة، حتى تتمكن من القيام بالأمر بسلاسة واحتراف، وبعد الانتهاء من كافة التدريبات، فإنها تخضع لاختبار القيادة من أجل تحديد المستوى الذي وصلت إليه، وعليه فإنه يتم استخراج رخصة القيادة لها.

خطوات تعليم القيادة للنساء في المدارس

من المتعارف عليه أنه هناك الكثير من مدارس تعليم القيادة، ومن أجل أن تتقن المرأة الأمر، الأفضل لها الالتحاق بواحدة منهم، حيث تتعلم القيادة بالخطوات التالية:

  1. يتم تدريب المرأة على كافة الأمور النظرية لمدة يومين، ومن ثم اختبارها في ذلك من خلال امتحان نظري، كما أنها في تلك المدة تتلقى تدريب عملي على القيادة لمدة ساعتين في اليوم الواحد.
  2. تخضع المرأة بعد ذلك لأربعة أيام من التدريب العملي، بمعدل ساعتين يوميًا، ثم يتم اختبارها بشكل عملي أيضًا.

جدير بالذكر أنه من الممكن أن يكون هناك اختلاف بين مدرسة تعليم قيادة وأخرى من حيث الترتيب إلا أنه في النهاية نجد أن كافة النتائج متقاربة إلى حد كبير.

نصائح لتعلم القيادة بسهولة

هناك العديد من النصائح التي يجب على المرأة اتباعها من أجل أن تتعلم القيادة بكل سهولة ويسر، حيث تتشكل تلك النصائح على النحو التالي:



الاهتمام بالأمر بشكل مسبق

إن كنت تودين القيادة بالفعل، عليك أن تتعرفي على مختلف أنواع السيارات، والفوراق بين كل منهم، وانغمسي في الأمر بعمق، كي لا تتركي التدريب في منتصف الطريق كونك قد شعرت بالملل.

كما ينبغي تدريب القلب والجهاز العصبي على كسر الخجل والشعور بالخوف، كون القيادة من الأمور التي تتعارض مع تلك المشاعر.

تعلم القيادة بالمدرسة أفضل من الأقارب

نجد الكثير من النساء يفضلن تعلم القيادة من الوالد، الزوج، الصديقة، وغير أولئك ممن يقودون باحترافية، إلا أن ذلك الأمر لا يعد صحيحًا بشكل كامل، فلا يعني قيادة أحدهم أنه قادر على تدريب الآخر بطريقة صحيحة.

كما أن الشخص يقود بشخصيته، مما قد لا يتناسب مع غيره، إلا أن ذلك الأمر لا يوجد لدى المتدرب، فهو قادر على تعليم الأشخاص تبعًا لشخصيتهم، كما أنه ينوههم لضرورة التمسك بقواعد المرور التي تضمن سلامتهم، وهو أمر قد لا يتوفر فيمن يعلمنا القيادة من المقربين.

التعلم على السيارات المانيوال

بالرغم من أن قيادة السيارة الأوتوماتيك أفضل وأكثر رفاهية من السيارة المانيوال، إلا أن التدرب على مثل تلك السيارات يعزز من مهارات المرأة ويوقظ كافة حواسها في التعلم.



حيث تجلس وقدميها في حالة استعداد دائمًا لأخذ الخطوة اللازمة، يدها اليمنى بالقرب من عصا التحكم، والأخرى على عجلة القيادة، وهنا ستنتبه أكثر للطريق، ولا تلتفت لأي شيء آخر.

ارتدي الحذاء المريح

نعلم جيدًا أن مظهر المرأة هامًا بالنسبة إليها، إلا أنه الحذاء ذو الكعب العالي لا يكون الأفضل في تلك الحالة، لذا يجب استعمال الحذاء الأرضي من أجل تحسس الدبرياج والفرامل والبنزين، كما أنه ينبغي على المرأة أن تضع السانتشور دائمًا، فهو يحافظ على سلامتها في حال تعرضها لحادث.

الالتزام بالقواعد المرورية

تلك القواعد هي التي تحافظ على سلامة الأفراد، لذا يجب على المرأة في البداية أن تقرأ عنها الكثير، وتعرف مدولالات الإشارات والألوان وما ينبغي عليها القيام به حال رغبتها في الدخول يمينًا أو يسارًا.

ثم تقوم بتطبيق ذلك أثناء التعلم، حتى إن وصلت إلى مستوى الاحتراف تكون قادرة على القيادة بانطلاق دون الخوف من أي شيء.

كسر الخوف والتصرف بشكل صحيح

اهتزاز السيارة، صدور صوت غريب، اقتراب أي من السيارات الأخرى، كل تلك الأمور من شأنها أن تشعر المرأة بالخوف الشديد أثناء القيادة، وهو الأمر الذي قد يدفعها إلى القيام بتصرف خاطيء.



لذا في تلك الحالة عليها أن تتعلم كيف تقضي على ذلك الخوف خاصة وإنها هي من تتحكم في السيارة وليس العكس، فلا تشعر بالخوف المبالغ فيه، كونه من الأمور التي لا داعي لها على الإطلاق.

التدرب على الحركات الأكثر صعوبة

ينبغي على المرأة أن تتمكن من القيام بالحركات الصعبة أثناء التدريب، مثل صعور الكباري والنزول منها، وأخذ المنعطفات القوية، ذلك حتى تكون على أهبة الاستعداد للقيادة في كافة الأحوال.

كما أن التعود على الأشياء الصعبة يبسطها، ويجعلها معتادة في عين المرأة، مما يسهل عليها القيادة دائمًا.

الاهتمام بالعادات الإيجابية

يجب على المرأة أن تتنبه دائمًا إلى السيارة التي سوف تقودها، فتتفقد العداد، المرايات، وضعية السيارة، والكثير من الأمور التي تضمن سلامتها في كل مرة تقود فيها.

 ينبغي على المرأة إن أرادت تعلم القيادة أن تتحلى دائمًا بالقلب الشجاع، وأن تكون منتبهة لذاتها ولمن تقوم بالقيادة وسطهم، سواء أكانوا في المركبات أو مشاة على الأقدام، حتى لا تعرض نفسها أو أي من الأرواح للخطر، فالقيادة على قدر إمتاعها على قدر مخاطرها.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.